قسم البنين








بيئة تربوية آمنة ، مثلى للتفوق وبناء الإنسان وترسيخ القيم تعنى بالعقل والإبداع وتستثمر في قدرات الطلبة ومواهبهم.

كلمة رئيس القسم

أ. غانم محمد عياصرة

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

الحمد لله الذي علّم بالقلم، وأقسم به تشريفًا للعلم وتكريمًا له، فقال سبحانه: “ن والقلم وما يسطرون”

وقال الله تعالى: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير)وأصلّي وأسلّم على المُعلم الأول سيدّنا محمد الذي أعطى للعلم مكانته، وحث عليه ، أما بعد..
إنّنا في مدارسنا مدارس الأمم الإبداعيّة منذ أول لَبِنةٍ فيها ونحن نطمح إلى الإبداع والريادة والتميّز تربويًا وأكاديميًا
فهي تسعى إلى تربيةِ جيلٍ ينشأ على حبّ الله ورسوله وحبّ وطنه وأمته ، وعلى حبّ العلم والاجتهاد والعمل ، وتربيةِ جيلٍ قادرٍ على مواجهة التّحديات والصُّعوبات، قادرٍ على شقّ الطّريق نحو مستقبل زاهر ينفع به وطنه وأمته ..
وقد حقّقنا ذلك بفضل الله ووجدناه أثره في طلابنا تربويًا وأكاديميًا، وسيستمر جهدنا – بعون الله – في سبيل التقدم العلميّ والمعرفيّ
ولقد كبُرت مدارسنا وأصبحت في مصافّ المؤسسات العلمية التي أُسِّست من عشرات السنين ، وهذا من باب التحدّث بنعمةِ الله علينا ..
وهذا كلُّه بفضل الله ثم بجهود العاملين المخلصين فيها، وعلى رأسهم المعلمون الأوفياء لأمانتهم ورسالتهم.

لذا شركاءنا أولياء الأمور الكرام ثقوا أنَّ أبناءكم هم أبناؤنا، وسنواصل تقديم خبراتنا خدمة لهم واضعين نصب أعيننا دومًا أنّ التعليم والتعلم داخل صرحنا يجب أنْ يواكب كلّ تطور ..

وإنّنا لنفخر بكلّ ما قدّمنا ونقدمه لطلبتنا على اختلاف مراحلهم ..
سائلين الله التوفيق والسداد والعون ، وأنْ يحفظ مدارسنا وطلابنا ، ونسأله سبحانه أنْ تبقى مدارسنا منارةً ساطعةً في سماء العلم ومقصدًا يُقصد لطلب العلم المتوّج بالأخلاق والأدب .

أولمبياد الأمم

كشافة الأمم